الانتقال الى المحتوى الأساسي

الوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز

الوقف العلمي بجامعة الملك عبد العزيز يشارك بورقة عمل في ندوة "الوقف التعليمي في مؤسسات التعليم العالي"

 

تحت رعاية معالي وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بسلطنة عُمان الأستاذة الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقة، وبمشاركة نخبةٍ من المتخصصين والباحثين في مجال الأوقاف التعليمية حضوريًا وعبر الاتصال المرئي؛ شارك المدير التنفيذي بالوقف العلمي بجامعة الملك عبد العزيز الدكتور عصام بن حسن كوثر بورقة عمل بعنوان "تجربة الوقف العلمي بجامعة الملك عبد العزيز في تمويل التعليم العالي" في ندوة "الوقف التعليمي في مؤسسات التعليم العالي"، والتي نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بسلطنة عُمان، وأقامتها في مقرها يوم الأربعاء بتاريخ 8 يونيو 2022م. وتضمّنت أجندة الندوة موضوعاتٍ عدة طرحها المشاركون، منها أهمية الوقف التعليمي ومجالاته، دوره المعزز للتعليم والابتكار حول العالم، أهمية استدامة الوقف التعليمي في النهوض الاقتصادي، وغيرها من الموضوعات، كما تخللت أجندة الندوة مناقشاتٍ مفتوحة بين المشاركين لتبادل الخبرات من واقع ممارساتهم في مختلف الأوقاف التعليمية بالجامعات.
وفي مشاركته خلال الندوة؛ عرّف الدكتور عصام كوثر المشاركين بدايةً بالدور الأساسي الذي تمارسه جامعة الملك عبدالعزيز في منظومة عمل الوقف العلمي بصفتها أول جامعة سعودية تتبنّى مفهوم الأوقاف الجامعية، وانتقل بعد ذلك للتعريف بالوقف العلمي ونشأته وفلسفته التي يتبنّاها، والمنطلقة من حقيقة أن جميع المشكلات المجتمعية يمكن حلّها باستخدام العلم وأدوات البحث العلمي الرصينة، معرّجًا بعدها على الأسباب التي أسهمت في تميز الوقف العلمي والتي منها مساهمته بشكلٍ مباشر وغير مباشر في إنشاء وتطوير العديد من الأوقاف الجامعية وغيرها داخل وخارج المملكة. كما استعرض الدكتور عصام طرق وأساليب دعم الوقف للبرامج والمبادرات العلمية، والتي تأخذ عدة أشكالٍ منها دعم الأبحاث العلمية، ورعاية الملتقيات والمؤتمرات العلمية، وإطلاق المبادرات المجتمعية، وتبنّي البرامج العلمية والتعليمية وغيرها. هذا وعرض الدكتور عصام منهجية توليد المشاريع والمبادرات التي يتبعها الوقف العلمي، والقائمة على أساس توظيف العلم من أجل الخروج بحلولٍ علمية تطبيقية لمشكلاتٍ مجتمعية. واختتم الدكتور عصام كوثر مشاركته بتوجيه الشكر والعرفان إلى القائمين على تنظيم الندوة، مثمّنًا جهودهم الجلية لإنجاحها، ومشيدًا بالمشاركات المباركة التي عُرضت ونوقشت خلال الندوة من قِبل المتحدثين.
وتجد الإشارة إلى أن ندوة "الوقف التعليمي في مؤسسات التعليم العالي" سعت لتحقيق عدة أهداف؛ منها الوقوف على أهم التحديات التي تواجه مؤسسات التعليم العالي، وبث الوعي بين مؤسسات التعليم العالي بأهمية الوقف التعليمي كأحد المصادر الأساسية لتمويل التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، إلى جانب استعراض بعض التجارب الإقليمية الناجحة في مجال الوقف التعليمي، وأهميته في تقدم مؤسسات التعليم العالي، وتحقيقها لأهدافها التعليمية والبحثية وغيرها.

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 6/9/2022 11:52:03 AM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :